بديل- الرباط

قدم المفكر والناشط الحقوقي أحمد عصيد تفسيرا مثيرا لأسباب دعوة "السلفي أبو النعيم" إلى قتله للمرة الثانية.

وأوضح عصيد لـ"بديل" أن الأمر لا يخرج على احتمالين إما أن هؤلاء يسعون للتموقع في قلب الحدث وان تعرض وسائل الإعلام آرائهم المتطرفة فيقومون بهذه الخرجات المثيرة للفت الانتباه لأنفسهم لأنهم يعيشون على هامش الدولة التي تسير بالقانون الوضعية لا بالشريعة.

وإما احتمال ثاني أن يكونوا مصيرين من جهات إرهابية تؤدي لهم ثمن تحركاتهم ويصبح عليهم أن يتحركوا ليبرروا الدعم الذي يتلقوه وفي اطار هذا الاحتمال الثاني ما قام به خطيب الجمعة وهذا الداعية يدخل في إطار الرد فعل غير المباشر على الظهير الذي أصدره الملك والذي يمنع على الخطباء العمل بالسياسة أو الخوض في النقاش السياسي وعوض أن يتصدوا لقرار الملك صراحة وهم لا يملكون الشجاعة لذلك فضلوا التعرض لشخصي لأنني نوهت بذلك على مواقع.