بديل ــ الرباط

قال الكاتب والناشط الحقوقي أحمد عصيد إن الأزمة التي تفجرت مع ملعب "الأمير مولاي عبد الله " لن تُحَلْ بإقالة أوزين"، مؤكدا أن الأمر يقتضي تقديم توضيحات مفصلة للرأي العام عن أوجه صرف الملايير وتقديم كل المسؤولين المتورطين للعدالة دون انتقائية، متسائلا عصيد باستهجان كبير تركيز السلطات فقط على أوزين في وقت تهدمت فيه قناطر مغشوشة وتنكر وزير التنقل لمسؤوليته، دون أن تطاله محاسبة أو توقيف.

من جهة أخرى، وصف عصيد، في حوار مصور معه ينشر مساء يوم الثلاثاء 30 دجنبر، عند الساعة العاشرة ليلا بتوقيت غرينتش، قرار حل "الجمعية المغربية لحقوق الانسان" الذي روجت له جهات بـ"الكارثة الكبيرة"، مؤكدا على أن الحقوقيين المغاربة ستصبح هذه هي معركتهم في المستقبل إذا نفذت السلطات هذا القرار "الكارثي".

وأكد عصيد أن السلطة والحكومة سيصبحان بلا شرعية ومشروعية إذا تقرر حل الجمعية المغربية لحقوق الإنسان.

يشار إلى أن الحوار يتضمن تصريحات قوية ومثيرة حول الحكومة والخلفي والرميد والدولة العميقة والياس العماري ومليكة مزان الفزازي ورشيد رخا...