ظهرت عصابة بباب سبة المحتلة تهاجم المغاربة ممتهني التهريب المعيشي من داخل سبتة المحتلة.

وتعمل العصابة المدججة بالمسدسات و السيوف والهراوات، على مهاجمة ممتهني التهريب المعيشي بالقرب من المراكز التجارية الممتدة على طول معبر "تارخال" ، حيث يعمدون إلى نهب البضائع ومطالبة أصحابها بمبالغ مالية، مهددين باستعمال السلاح.

وقامت العصابة قبل يومين بالاستحواذ على سيارة مواطن مغربي كانت محملة بمواد غذائية، وفرت نحو حي "البرينسيبي" الذي يعتبر نقطة سوداء في خريطة المدينة المحتلة، نظرا لما يعرفه من انتشار الجرائم وتجارة المخدرات وشتى مظاهر خرق القانون .

وحسب ما صرح به بعض ممتهني التهريب فإن الاعتداءات ليست وليدة اللحظة، وإنما هي فعل يتكرر دائما، دون أن تحرك الشرطة الإسبانية ساكنا، فلا هي تقوم بملاحقة هذه العصابات، ولا هي تحرر محاضر للمعتدى عليهم " ، فيما شاهد عيان آخر أفاد "أن هذه الاعتداءات التي تطالنا رغم ما تخلقه من توتر وغضب وسخط عارم فينا، إلا أننا لا نملك من الأمر شيئا، ومنتهى جهدنا الفرار ومغادرة المكان عندما تهاجمنا هذه العصابة ، مادامت الشرطة الإسبانية لا تتحمل مسؤوليتها فيما يحدث"