عاشت أحياء مقاطعة العيايدة بسلا، فجر الأربعاء، ما يشبه فيلما هوليوديا، واعتقلت عناصر من الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الإقليمية للصخيرات تمارة، وأخرى تنتمي إلى سلا، ثلاثة أفراد يشكلون عصابة سطت قبل ثلاثة أيام على ناقلة أموال بمحيط الحي الصناعي واستولت على 12 مليونا، ما أحدق حالة استنفار أمني قصوى، وبعدها حددت الضابطة القضائية هويات المتورطين الذين لاذوا بالفرار من منطقة الحي الصناعي بتمارة مسرح الجريمة.

وبحسب ما أوردت يومية "الصباح" في عدد يوم الخميس(2يونيو)، فإن عناصر التدخل السريع المشتركة تمكنت من اعتقال العقل المدبر للعملية والملقب بـ"العروبي" الذي دل على أسماء شريكيه، وبعدما أحكمت الشرطة القضائية قبضتها عليهما، وتزامنت المداهمات مع خروج المصلين من المساجد بعد صلاة الفجر، حيث اعتقد بعضهم أن الأمر يتعلق بمطاردة مبحوث عنهم في قضايا الإرهاب، لكن الأمر تعلق بعصابة إجرامية.

وأضافت اليومية، أن الضابطة القضائية حجزت سيارة مكتراة من وكالة لكراء السيارات ودراجة نارية من الحجم الكبير، وضعتهما رهن إشارة الأبحاث التمهيدية، كما أظهرت التحقيقات الأولية أن المتورطين قسموا الأدوار فيما بينهم أثناء السطو ولاذوا بالفرار إلى منطقة العيايدة حتى لا يثيروا الانتباه.