بديل ـ الرباط

تعرض خمسة طلبة، محسوبين على حزب النهج الديمقراطي، لعملية "اختطاف وتعذيب واستنطاق" من طرف "عصابة إجرامية" مدججة بالسيوف والسكاكين، من أمام كلية العلوم بجامعة محمد الأول بوجدة، قبل ملاحقة طلبة آخرين والاعتداء عليهم وسلبهم بطائقهم وأوراقهم النقدية.
وعبر النهج الديمقراطي، في بيان توصل "بديل" بنسخة منه، عن شكوكه في أن تكون العصابة متمتعة بـ"حماية الأجهزة الأمنية"، بعد أن ظلت الشكايات تتقاطر على مفوضية الأمن ضدها، على خلفية العديد من الجرائم التي ارتكبتها، دون أن تحرك السلطات ساكنا، رغم أن عناصر هذه العصابة معروفة لدى القاصي والداني. يضيف البيان.
وحمل النهج رئيس الحكومة عبد الإله بنيكران مسؤولية ما يتعرض له طلبته من اعتداءات "خطيرة وتهديد لسلامتهم البدنية، بلا لحياتهم، وحرمانهم من متابعة دراستهم من طرف هذه العصابات".