هاجم عشرات الملثمين الذي يشتبه بانتمائهم إلى عصابات النازية عددا من المهاجرين أغلبهم قاصرون مغاربة في ستوكهولم ليل الجمعة السبت وسط تزايد التوتر بشأن تدفق المهاجرين.

وتوجه ما بين 50 و100 ملثم مساء الجمعة الى ساحة سيرغليس تروغ المخصصة للمشاة والتي تعتبر مكان للقاء الشباب ومن بينهم المهاجرين الذين جاءوا إلى السويد دون مرافق.

وعززت الشرطة انتشارها في وسط المدينة ونشرت وحدات شرطة مكافحة الشغب والمروحيات بعد أن علمت أن متطرفين يخططون "للاعتداء على مهاجرين صغار لا يرافقهم أهلهم" في المدينة في وقت متأخر من الجمعة.

ونقلت صحيفة أفتونبلاديت عن شاهد عيان قوله "كنت مارا وشاهدت مجموعة من الملثمين يرتدون ملابس سوداء .. وقد بدأوا يضربون أجانب. وشاهدت تعرض ثلاثة أشخاص للمضايقة".

وأكدت الصحيفة أن هناك انتشار الكتابات في الفايسبوك وتويتر التي تطالب بالحرب على القاصرين المغاربة أساسا. كما، تحدثت عن عمليات قنص وملاحقة قام بها المتطرفون النازيون ضد المغاربة بشكل وحشي.

وندد وزير الداخلية أندرس ييغمان السبت ب "مجموعات عنصرية تهدد وتنشر الكراهية في أماكن عامة" مؤكدا أنه "يجب الرد عليها بقوة" مضيفا "هذا تحول مثير للقلق في المجتمع". وقد فتح تحقيق للتعرف على الجناة.