نقلت مصادر صحافية متطابقة، جهوية ووطنية، عن مصادرها بأن رئيس مجلس المستشارين  “حكيم بنشماس”  وقع على تسليم جميع مستشاري الغرفة الثانية لبطائق التزود بالمحروقات، في صفقة لم يتم لحد الأن الاعلان عن قيمتها المالية، مع شركة “أفريقيا” المملوكة للوزير الملياردير “عزيز أخنوش”.


ووفقا لنفس المصادر الإعلامية فإن الصفقة تبلغ قيمتها عشرات الملايين من السنتيمات، دون الكشف عن ظروف حصول شركة أخنوش على هذه الصفقة وعما إذا كان الأمر خضع لمسطرة شفافة أم تكلف "الهاتف بالأمر"؟

وأوضحت المصادر أن  المستشارين البرلمانيين المستفيدين من  صفقة “بنشماش” و “أخنوش” سيزودون سياراتهم  بالوقود بشكل غير محدود “FREE” لحضورهم إلى الرباط، في وقت تؤكد فيه مصادر أن مستشارين لم يحضوا للمجلس إلى يوم حضر الملك.

المصادر ذكرت أن جميع أعضاء الغرفة الثانية تسلموا بطائق “FREE” للتزود غير المحدود بالبنزين من جميع محطات “أفريقيا” عبر مدن المملكة، مشيرة المصادر إلى أن  فضيحة صفقة المحروقات بين “بنشماش” و “أخنوش” تنضاف للفضائح التي سبق للاعلام أن كشفها أول أمس بين “بوسعيد” و “أخنوش” حول التأمين الفلاحي.

وأشارت المصادر إلى أن البطاقة “FREE” تسمح لحاملها التزود بالقدر الذي يريد من المحروقات وفي وقت شاء، مع إعادة التعبئة كلما نفذ الرصيد، كما يمكن استخدامها في محطات الاستراحة الخاصة بشركة إفريقيا، والمطاعم والمتاجر التابعة لها.

وجذير بالإشارة إلى أن جميع محاولات الإتصال ببنشماس باءت بالفشل.

يذكر أن بنشماس جدد ولاية الكاتب العام للمجلس المنتمي لحزبه وحيد خوجة للمرة الثالثة وهو وأمر لا سابق له مع أي حزب ترأس هذا المجلس، وقالت مصادر إن حزب "البام" يسيطر على "حصة الأسد" من حيث عدد الموظفين الأعضاء المنتسبين إليه.