بديل ـ الرباط

فجر رشيد بوصيري، الكاتب العام لنقابة "العدل والإحسان" قنبلة كبيرة في وجه الفرنسيين وحكومة بنكيران خاصة، وهي القنبلة التي تدين أكثر "البجيدي" وتزكي خيار الإضراب العام الوطني يوم 29 أكتوبر.

وبحسب بوصيري فإن شركة "ليديك" الفرنسية ترتب على ذمتها 813 مليون درهم كضرائب، ما دفعها للتخلص من هذا العبء الضريبي  إلى تفكيك شركة تابعة لها دون تدخل الحكومة.
أخطر من هذا بكثير، وقع وزراء الحكومة على تفويت مئات الآلاف من زبناء المكتب الوطني للماء والكهرباء بالدار البيضاء لفائدة شركة "لديك".