قابلت السلطات الأمنية بمدينة الرباط اعتصام خريجي البرنامج الحكومي لتكوين 10 آلاف إطار، أمام قبة البرلمان، يوم الإثنين 6 يونيو الجاري، بتسخير القوة العمومية لتفريقها، مما خلف عددا من الإصابات المتفاوتة الخطورة.

وبحسب مصادر من داخل "المجلس الوطني لعشرة ألاف إطار تربوي"، فإن العناصر الأمنية استعملت القوة لتفريق الوقفة الإحتجاجية التي نظمها المتظاهرون أمام وزارة التربية الوطنية، وبعد انتقالهم إلى أمام البرلمان، تم فض الإعتصام الذي كان يخوضونه، بالقوة مما خلف اصابات متفاوتة الخطورة، نتيجة التدخل الامني".

إصابات2

وبحسب ذات المصدر، فإنه رغم إعلان ممثلي هذه التنسيقية مغادرتهم للمعتصم مع حلول العاشرة ليلا وعدم تنفيذهم للمبيت الليلي إلا أن القوات العمومية بادرت لتعنيفهم وتفريقهم من دون أن يكون لذلك داعٍ"، مضيفا "أنهم لم يكونوا معتصمين بطريق عمومي، كما أنهم لا يعرقلون أية مصلحة للمواطنين، فضلا عن إعلانهم قرارهم بالمغادرة، لكن لم يشفع لهم كل هذا" .


واعتبر المصدر أن تصرف القوات العمومية يهدف إلى بعث رسالة ترهيبية لمناضلي "التنسيقية الوطنية لضحايا البرنامج الحكومي عشرة الاف إطار"، حتى يعدلوا عن نهجهم الاحتجاجي للمطالبة بوفاء الحكومة بوعودها والاتفاقية الإطار التي وقعتها لإدماج خريجي هذا البرنامج"، مشددا على أنهم "لن يتراجعوا، وأن هذا التعنيف لن يزيدهم إلا إصرارا على مواصلة احتجاجهم حتى ينالوا مطلبهم".

إصابات

وكان بيان صادر عن المجلس الوطني لأطر "البرنامج الوطني 10 آلاف إطار"، قد أعلن أن المعنيين سينظمون وقفة احتجاجية أمام وزارة التربية الوطنية على الساعة الرابعة بعد زوال الإثنين، على أن ينظموا بعد ذلك مسيرة صوب مقر البرلمان لتنفيذ اعتصام سيدوم 24 ساعة، وأنه في حالة عدم تجاوب الجهات المعنية مع هذه الاشكال النضالية، فإن أطر البرنامج الحكومي المذكور، سيلجؤون إلى تنظيم اعتصام مفتوح أمام البرلمان إلى ان تتم الإستجابة لمطالبهم.

إصابات إصابات1

إصابات3 إصابات4 إصابات5 إصابات6 إصابات7