تجمع العديد من الصحافيين والصحافيات، المسنودين بعدد من النشطاء الحقوقيين أمام مقر وكالة "المغرب العربي للأنباء" يوم الأربعاء 24 يونيو، في وقفة حتجاجية تضامنا مع الزميلة الصحافية فاطمة الحساني، عضوة المكتب التنفيذي لـ"النقابة الوطنية للصحافة المغربية" ونائبة رئيسها على إثر عزم الإدارة اتخاذها لقرار ا يقضي بتوقيفها عن العمل لمدة شهر.

واعتبر المحتجون قرار الإدارة بتوقيف الزميلة الحساني، "قرارا إنتقاميا بسبب مواقف مبدئية وهي انتماء الحساني للنقابة"، كما أكد المحتجون أن قرار  توقيف الحساني بذريعة  وجود خطا مهني هو "ظلم وبهتان".

ورفع المحتجون مجموعة من الشعارات واللافتات المطالبة برحيل مدير الوكالة خليل الهاشمي، بعد تحميله المسؤولية كاملة في "ما تعيشه هذه المؤسسة الإعلامية من تدهور على كافة المستويات بدء بالأوراش المفتوحة التي لم تعط أية نتائج ملموسة منذ أربع سنوات، تاريخ توليه لمهامه"، بحسب المحتجين.

وأكد المتظاهرون، على عزمهم اتخاذ أشكال احتجاجية تصعيدية أخرى، كالإضراب عن العمل، وخوض إضراب عن الطعام بعد انقضاء شهر رمضان، احتجاجا على الأوضاء الني نعيشها المؤسسة.

وحملت النقابة في بيان لها، كافة المسؤولية  لـ"الحكومة عموما ووزارة الاتصال بوجه خاص عن حالة الأزمة المفتوحة والانسداد الذي يخيم على مستقبل الوكالة في ظل الإدارة الحالية"، كما دعت النقابة "الجسم الصحافي في الوكالة ومعه مختلف فئات العاملين الى وحدة الصف وافشال الضغوط والحروب النفسية التي تخوضها الادارة اليائسة"، يضيف البيان.

الحساني3

الحساني2

الحساني1