أفاد مصدر مطلع "بديل"، أن 58 موظفا شبحا ببلدية طرفاية منهم من يقطن بجزر الكناري يتقاضون أجورهم بشكل مستمر دون أن يؤدوا أية مهام.

وحسب نفس المصدر فإنه تم تسريب أسماء هؤلاء الموظفين الأشباح بعد انتخاب عبد الحي حرطون، لرئاسة المجلس البلدي بطرفاية.

وأوضح مصدر الموقع، أن هؤلاء الموظفين الأشباح معظمهم يقطن خارج إقليم طرفاية ومنهم من يقطن خارج المغرب بجزر الكناري ولاس بالماس، ويتوفرون على الجنسية الاسبانية، وآخرون بمدينة العيون ومناطق أخرى بإقليم طرفاية.

واضاف المصدر ذاته أن جل هؤلاء يتوزعون على مجموعة من القطاعات وأغلبهم تم توظيفه في حملة ما سمي بـ"أشبال الحسن الثاني".