تظاهر العشرات من الباعة المتجولين بمدينة سيدي سليمان، مستعينين بعرباتهم يوم الاثنين 9 نونبر، للتنديد بما يطالهم من مصادرة لسلعهم وعرباتهم من طرف السلطات المحلية لذات المدينة خلال حملاتها لتحرير الملك العام.

وطالب المحتجون وأغلبهم باعة خضر وفواكه، خلال تظاهرتهم التي نظمت امام مقر عمالة الاقليم، بتوفير بديل لهم، ووقف حملة "الاستيلاء" على سلعهم أثناء الحملة التي تنظمها السلطات، وايقاف ما يرافقها من "سب وقذف في حقهم"، بحسبهم.

وحسب ما نقله مصدر حقوقي لـ"بديل"، فإن أرصفة مدينة سيدي سليمان تعرف احتلالا كبيرا من طرف الباعة المتجولين، وأصحاب المقاهي والمحلات التجارية، لكن الحملات التي تقوم بها السلطات غالبا ما تستهدف هؤلاء الباعة، دون غيرهم.

وأكد ذات المصدر، أن العديد من أصحاب المقاهي يستغلون علاقاتهم ببعض المنتخبين ومنهم رؤساء جماعات لكي يستغلوا الملك العام من دون رقيب، واشار المصدر إلى العديد من الحقوقيين، يستنكرون ما سموه بـ"التعاطي الانتقائي" قي محاربة هذه الظاهرة، ويطالبون بتوفير بديل للباعة الصغار (الفراشة).