بديل ــ ياسر أروين

اتهم مجموعة من أعضاء اللجنة المركزية لشبيبة حزب "الإتحاد الإشتراكي"، الكاتب الأول للحزب ادريس لشكر، بالسيطرة على قرارات القطاع الشبيبي، عن طريق مقربين منه يتواجدون في قيادة المنظمة.

وفي عريضة لأعضاء اللجنة المركزية، انتقد الموقعون ما أسموه "استفراد" بعض المقربين من الكاتب الأول "ادريس لشكر" بالقرار الشبيبي ،وكذا "هيمنة المنطق التحكمي"، وجعل النضال الشبيبي في خدمة أجندة غير مفهومة، و"غريبة" عن الجسم الإتحادي.

وفي اتصال هاتفي للموقع بعبد الله الصيباري الكاتب العام للشبيبة الإتحادية، نفى الأخير جملة وتفصيلا ما ورد في العريضة، وقال "ربما الإخوة لم يستوعبوا بعد الدينامية التي تميز عمل الشبيبة الإتحادية في الآونة الأخيرة".

كما أشار المتحدث إلى أن الشبيبة الإتحادية كانت تعرف جمودا لأزيد من 12 سنة، حيث لم تنظم نشاطا مثل الجامعة الشتوية، التي تضم 620 مشاركا،منذ جامعة الجديدة سنة 2002، معتبرا أن العريضة خارج سياقها التنظيمي،أما فيما يخص اللجنة المركزية فلن تعقد إلا في موعدها القانوني المحدد في الإنعقاد مرة كل 6 أشهر، يقول المصرح.

يذكر أن أزيد من 30 عضوا باللجنة المركزية وقع عريضة، تطالب بالإسراع بعقد اللجنة المركزية للمنظمة الشبابية، في أقرب وقت ممكن من أجل إيجاد حلول جذرية للوضع المتأزم، الذي تعيش في ظله الشبيبة الإتحادية .