قرر عدد من المواطنين القاطنين بجبال الأطلس الكبير، الإعتصام بمدينة تارودانت، يوم الأربعاء 14 أكتوبر، احتجاجا على حرمان 73 تلميذ وتلميذة بالمستوى الإعدادي من متابعة الدراسة والإستفادة من الداخلية "رغم علم المسؤولين بالوضعية الإجتماعية الهشة".

وأكدت  "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان" فرع تارودانت، في بيان لها، أنها توصلت بعريضة موقعة من مغاربة منحدرين من جبال الأطلس الكبير اباء وأولياء تلامذة إعدادية النور باقليم تارودانت والقاطنين بالجماعات : حد إيمولاس، سبت تافراوتن ، تمالوكت ، أيت مخلوف، يعبرون فيها عن رفضهم لـ" التهميش والإقصاء الذي يتعرض له أبناؤهم من طرف النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتارودانت بعدم أخذها تعليمهم على محمل من الجد، وبتوفيرها لكل أسباب الهدر المدرسي لهم".

وبحسب البيان الذي حصل "بديل"، على نسخة منه، فقد أكد المشتكون أن أبناءهم لم يتمكنوا بعد من ولوج حجرات الدراسة هذا الموسم، بسبب رفض مدير دار الطالب تسجيل التلميذات والتلاميذ في مؤسسته، إذ اشترط موافقة نيابة وزارة التربية الوطنية تمديد اتفاق أبرم السنة الفارطة، والتزمت فيه النيابة الإقليمية بتوفير حجرتين من المؤسسة التعليمية التابعة لها، وهذا ما رفضته النيابة لتضيع فرصة الدراسة أمام 73 طفل مغربي.

واعتبرت "الرابطة"، حرمان 73 طفل مغربي من متابعة الدراسة "تخل للدولة عن مسؤوليتها في توفير أسباب استفادة المواطنين على قدم المساواة من الحق في التعليم ، وهو خرق دستوري يناقض كل الشعارات التي ترفع في هذا المجال كما هو خرق سافر للعهود والمواثيق الدولية التي تحث على ضمان حق الطفل في تعليم مجاني وجيد".