بديل ــ الرباط

كشفت مصادر جيدة الإطلاع، في المنطقة الحرة بميناء طنجة المتوسطي، لموقع "بديل"، عن معطيات "مثيرة"، تهم ملف "العمال ضحايا الطرد التعسفي"، البالغ عددهم 63، أغلبهم عاملات، من قبل أرباب مقاولات مغربية تعمل في الميناء.

 وأكد فكري عموري، عضو "الجمعية المغربية لحقوق الإنسان" (مستقلة)، في تصريح لموقع "بديل"، أن أرباب الشركات، الذين سرحوا العمال، "جلبوا أزيد من 80 بلطجي، (جزء منهم في الصورة) من أجل إخراج المعدات، الموجودة في محل إعتصام العمال والعاملات، وطردهم من مكان الاعتصام التابع لشركتي. Alia images و manifacturing".

وأشارت إلى وجود حالة "إغماء" في صفوف إحدى العاملات المعتصمات، بسبب "محاصرتهن من قبل أشخاص مجهولون"، وصفتهم المصادر بـ"البلطجية" الذين تم وعدهم من قبل المتضررين من الإعتصام بمبلغ مالي قدره 300 درهم، للفرد، مقابل إخلاء المكان من المعتصمين، بحجة "إفراغ المكان من المعدات".