حاصر العشرات من الأشخاص مواطنا من أحد بلدان إفريقيا جنوب الصحراء بسوق “المركب البلدي" بالدار البيضاء، يوم الأحد 16 غشت، بعد الاشتباه فيه بالسطو على مبلغ مالي مهم من داخل أحد المحلات التجارية.

وحسبما ذكرته مصادر إعلامية، فقد طارد مجموعة من الأشخاص المواطن ذو الجنسية الإفريقية، وحاصروه بعد اتهامه بالسطو على مبلغ مالي قدر بمليون سنتيم من أحد المحلات التجارية ليتمكنوا من إلقاء القبض عليه ومحاصرته من دون أن يعنفوه.

وأضافت نفس المصادر أنه بعد القبض على المتهم تم تسليمه للشرطة التي حضرت إلى عين المكان فور إخبارها بذلك.

وكان مجموعة من اللصوص قد تعرضوا للتعنيف من طرف أشخاص ألقوا القبض عليهم بعد ارتكابهم لجرائم سرقة أو اعتداء، فيما أصبح يعرف بــ"قضاء الشارع"، مما أدى إلى وفاة أحد اللصوص بسوق أسبوعي ببوميا وفقء عين آخر بالدار البيضاء، الأمر الذي أثار جدلا واسعا بين مجموعة من المتتبعين والناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي.