وجه رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، طلبا مستعجلا إلى عمر عزيمان، رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين، في 27 يوليوز الماضي، قصد إبداء رأيه في أجل شهر بشأن القانون الإطار لمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، حتى تتمكن الحكومة من المصادقة عليه وإحالته على البرلمان قبل نهاية الولاية الحكومية التي لم يبق منها سوى شهر، لكن عزيمان رد، أمس، في افتتاح الدورة الاستثنائية للمجلس معلنا تحفظه على الطلب.

وأوردت يومية "أخبار اليوم" في عدد الأربعاء(7شتنبر)، أن طلب الاستعجال "يعني تقليص مدة بلورة مشروع الرأي إلى شهر واحد بدل شهرين"، ومشيرا إلى أن مكتب المجلس "ناقش مطولاط كيفية التعامل مع الاستعجال المطلوب، وأنه "تبين أن القانون المنظم للمجلس ونظامه الداخلي لا يتضمنان أي تنصيص على المسطرة الواجب اتباعها في حالة الاستعجال، ولا على كيفية تقليص مدة إعداد مشروع الرأي، ولا على المراحل القابلة للاختزال".