أطلق نشطاء يهود ومسلمون مغاربة، عريضة دولية، موجهة لوزيري العدل والحريات، والداخلية، لتنبيههما بوجود مشهد فني فيه "تحريض على ارتكاب جرائم ضد اليهود بالمغرب"، مطالبين بمحاسبة المسؤولين عنه.

وعلل النشطاء، إطلاقهم للعريضة على موقع "شانج" العالمي، بوجود مظاهر تُحرض على العنف في حق اليهود المغاربة وذلك خلال المسيرة التي نظمتها العديد من الهيئات بالدار البيضاء، يوم الأحد 25 أكتوبر الجاري.

وأكد مُطلقوا العريضة، أن عرضا فنيا أقيم خلال المسيرة، يضم مشاهد تمثيلية "صادمة" قام خلالها شباب ملثمون "بطعن رجال دين يهود، و اقتيادهم تحت تهديد السلاح على طول الشارع الذي مرت منه التظاهرة، كما قام شباب آخرون من بينهم أطفال برشق يهود بالحجارة والإعتداء عليهم"، في إطار التمثيل، أمام أنظار آلاف المواطنين.

وطالب النشطاء، كلا من مصطفى الرميد وزير العدل والحريات، ووزير الداخلية محمد حصاد، بضرورة التدخل لتوقيف ومحاسبة المسؤولين عن تنظيم هذه التمثيليات، بعد تقديمهم للعدالة.

ولفت المعنيون، إلى أن هذه الممارسات، ورغم كونها تدخل في إطار المسرح، والفن، إلا أنها تهدد السلامة الجسدية للأشخاص وتحرض على خطاب العنف والعنصرية والكراهية بين الشعوب، كما تُهدد الهوية المغربية، والأمن والسلام الذي ينعم به الشعب المغربي.