أطلق زملاء صحافيون حملة وطنية وعالمية للتوقيع على عريضة تطالب الدولة المغربية بإنصاف الزميل علي المرابط الذي يخوض إضرابا عن الطعام فقط من أجل تمكينه من وثيقة شهادة السكنى.

وفي هذا السياق توصل موقع "بديل" ببيان صادر عن "جمعية الدفاع عن حقوق الانسان" تدين فيه ما يتعرض له الزميل المرابط.

وطالبت الجمعية السلطات المغربية بتمكين الزميل المرابط من حقه المشروع في شهادة السكنى، مُعبرة عن استغرابها الشديد من تعنت السلطات تجاه حق بسيط ومشروع للمعني.

وأوضح البيان بأن المغرب أكبر من السقوط في مثل هذه الأخطاء، التي تكلفه صورته الحقوقية غاليا وطنيا ودوليا.

وكان الزميل المرابط قد صدر في حقه حُكم يقضي بمنعه من ممارسة مهنة الصحافة لمدة عشر سنوات، وحين انتهت المدة وحاول إصدار جريدة وجد نفسه عاجزا عن مجرد استصدار وثيقة شهادة السكنى.