أطلق نشطاء مغاربة عريضة دولية، للمطالبة بإقالة وزير الصحة، الحسين الوردي، بسبب العديد من الإجراءات التي اعتبروها "تهدد قطاع الصحة العمومية بالمغرب".

ومن ضمن أسباب إطلاق العريضة، على موقع "شانج" العالمي، أورد النشطاء، أن الوردي، عمل على "الإتجاه نحو خوصصة قطاع الصحة، وذلك عن طريق فتح الباب أمام المستثمرين الخواص من أجل احتكار القطاع، وكذا عزمه على إنشاء كلية خاصة للطب".

كما أكد مطلقوا العريضة، على أن وزير الصحة، "أجج احتقانا وسط طلبة الطب والصيدلة مما أدى إلى خروجهم في احتجاجات غير مسبوقة، ومقاطعتهم للدروس منذ مطلع الموسم الجامعي الجاري، كما أنه -الوردي- قام بتمير المستشفى العمومي".

وفي نفس السياق، أطلق نشطاء آخرون، عرضة دولية على موقع "أفاز" العالمي، لجمع أكبر عدد من التوقيعات من أجل مطالبة وزير العدل والحريات مصطفى الرميد، بفتح تحقيق نزيه وشفاف في التعنيف الذي لحق أطباء المستقبل إثر اقتحام الأمن، لكلية الطب الأسبوع الفارط".

من جهة أخرى، نظم العشرات من أساتذة الطب بكلية الرباط، وقفة احتجاجية، ظُهر الإثنين 26 أكتوبر، تضامنا مع طلبتهم، وتنديدا باقتحام الأمن لذات الكلية.

أساتذة الطب

وطالب الأساتذة المحتجون، بإشراك جميع الفاعلين المعنيين، لحل ملف الطلبة الأطباء، محملين كامل المسؤولية لوزارة الصحة في ما حصل للطبيب المغربي.

يشار إلى أن طلبة الطب، قد نظموا مسيرة احتجاجية داخل كلية الطب بالرباط صباح الإثنين 26 أكتوبر، للتنديد بالأوضاع التي يعيشونها، وبالقرارات التي اعتبروها "مجحفة في حقهم"، من طرف الوزارة المعنية.

طلبة أطباء 1