حرم أزيد من 40 ألف تلميذ مغربي من الدراسة، اليوم الخميس 13 أكتوبر الجاري، وذلك جراء الإضراب الإنذاري الذي يخوضه حوالي 10 ألاف أستاذ متدرب، بسبب "عدم التزام الحكومة ببنود المحضر الذي وقعته معهم"، محملينها (الحكومة) "المسؤولية في ذلك".

أساتذة متدربين

وبحسب ما صرح به لـ"بديل"، عضو "التنسيقية الوطنية للأساتذة المتدربين"، ومنسق إقليم الصويرة، صلاح الدين بنحميمو، فإن الأساتذة المتدربين خاضوا من داخل المدارس التي يزاولون بها تداريبهم يوم الخميس 13 أكتوبر الجاري، مقاطعة إنذارية من الساعة 10 صباحا إلى الساعة 12 زوالا ومن الساعة 14 بعد الزوال إلى الساعة 16، وذلك بعد أسبوع كامل من حمل الشارة الحمراء"، نظرا لـ" عدم تطبيق الحكومة لما جاء في المحضر الذي تم توقيعه في شهر أبريل المنصرم، والذي ينص على صرف مستحقات الأساتذة المتدربين المالية (المنحة، والتعويض الجزافي عن العمل) في آجال لا يتعدى شهر شتنبر الماضي..، وعدم تمكين بعض الأساتذة من المسؤولية على الأقسام، وعدم حل مشكل الفائض".

أساتذة متدربين

وأضاف المتحدث ذاته، أنه "في حالة استمرار الوضع كما هو عليه، سيكونون مضطرين إلى خوض مقاطعة شاملة للتدريس والانسحاب من الأقسام ابتداء من يوم الإثنين 17 أكتوبر الجاري، مرفوقة بتنظيم وقفات احتجاجية أمام المديريات الإقليمية للتعليم في نفس اليوم".

أساتذة متدربين

وحول الأنباء التي راجت بكون وزير المالية أشر على تعويضات الأساتذة المتدربين، وأنها ستصرف في الأيام القليلة المقبلة، نفى متحدث "بديل"، توصلهم بأي معطيات رسمية حول الموضوع، وأنهم لحدود الساعة لم يتلقوا أي رد من الجهات الحكومية".

أساتذة متدربين

 

أساتذة متدربين

أساتذة متدربين