بديل- وكالات

ألقى الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور كلمة وداعية قبل أيام من تنصيب الرئيس المنتخب عبد الفتاح السيسي نصحه فيها بحسن اختيار معاونيه وحذره من جشع "أصحاب المصالح".

يذكر أنه عندما أعلن السيسي في يوليو الماضي وهو في منصب قائد الجيش عزل الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين أعلن في نفس الوقت تعيين منصور الذي كان رئيسا للمحكمة الدستورية العليا رئيسا لفترة انتقالية.

وقال منصور في الكلمة التي أذيعت تلفزيونيا "أوجه حديثي إليكم اليوم مودعا بعد أن شرفت برئاسة جمهورية مصر العربية ما يناهز العام".

وتنتهي رئاسة منصور يوم الأحد عقب تنصيب السيسي.

وقال منصور موجها حديثه للسيسي "أقول له أحسن اختيار معاونيك فهم سندك ومعينوك علي ما سيواجهك من مشكلات داخلية صعبة ووضع إقليمي مضطرب وواقع دولي لا يعرف سوي لغة القوة والمصالح".

وأضاف "تقتضي الأمانه أن أحذر من جماعات المصالح التي تود أن تستغل المناخ السياسي الجديد لطمس الحقائق وغسل السمعة وخلق عالم من الاستفادة الجشعة يمكن هذه الفئات من استعادة أيام مضت يود الشعب المصري ألا تعود أبدا".

وقال منتقدون إن بعض مؤيدي مبارك الذين احتفظوا بنفوذهم السياسي والاقتصادي والإعلامي بعد الانتفاضة عاونوا السيسي في حملته الانتخابية.

لكن السيسي قال إنه لن يسمح بممارسات كانت مقبولة قبل الانتفاضة في إشارة إلى وقائع استغلال نفوذ نظرت محاكم مصرية الكثير منها بعد الإطاحة بمبارك.

وبدا التأثر بين وقت وآخر على منصور خلال إلقاء الكلمة وقال لخلفه "أتمني لك كل التوفيق والنجاح".

وحقق السيسي فوزا ساحقا في الانتخابات التي أجريت الشهر الماضي على السياسي اليساري حمدين صباحي.