في تحدٍ لعامل السن وتطبيقا لمقولة "أطلبوا العلم من المهد حتى اللحد"، وعن سن ناهز 72 سنة، تدخل العجوز سبع فاطمة، غمار امتحانات نيل شهادة البكالوريا لهذه السنة بعد مشوار طويل من محاربة الأمية.

وحسب ما ذكرته مصادر إعلامية جزائرية وعالمية، فتعتبر فاطمة سبع، أكبر مترشحة في شهادة البكالوريا “دورة 2015″ بولاية الجلفة الجزائرية.

وحسب نفس المصادر، تسعى فاطمة سبع إلى الحصول على شهادة الباكلوريا من أجل الولوج إلى الجامعة لدراسة تخصص الشريعة.

وكانت العجوز سبع، قد تحصلت على شهادة التعليم المتوسط دورة 2012 بعد تدرجها في مقاعد الدراسة بمحو الأمية، لتنتقل إلى مرحلة الثانوية في شعبة “آداب وفلسفة”.

وبجانب دراستها تعمل فاطمة سبع، كمتطوعة في مركز محو الأمية بالمساجد بحاسي بحبح الجزائرية، لمساعدة نساء وفتيات المدينة للتخلص من محو الأمية.