فجر الرئيس الفلسطيني محمود عباس “قنبلته” التي توعد بها اثناء خطبته التاريخية التي القاها من منبر الجمعية العامة للامم المتحدة، مما يؤكد ان كيله طفح، وان الضغوط الامريكية والتهديدات الاسرائيلية لم تثنيه عن تفجيرها.

الرئيس عباس اكد، وبعد شرح طويل لجرائم اسرائيل ومستوطنيها في الاراضي المحتلة، انه لن يلتزم بالاتفاقات الموقعة، وان دولة فلسطين اصبحت الآن تحت الاحتلال الذي يحب عليه ان يتحمل مسؤولياته كاملة.

عدم الالتزام بالاتفاقات الموقعة مع الاسرائيليين يعني الغاء اتفاقات اوسلو وكل ما تفرع عنه، وخاصة التنسيق الامني، والسلطة الفلسطينية نفسها، فما هي الخطوات العملية التي سيتخذها الرئيس عباس لتطبيق كل ما التزم به امام الشعب الفلسطيني والعالم بأسره على الارض.

لا نستطيع تقديم اي اجابة في هذا الصدد، لان الرجل ما زال في نيويورك، مثلما لا نعرف كيف سيكون الرد العملي الاسرائيلي على خطوته هذه، فهل ستمنعه من العودة الى رام الله، ام انها سترسل دباباتها لمحاصرة المقاطعة، مقر السلطة، مثلما فعلت عقابا للرئيس الفلسطيني الشهيد ياسر عرفات لاشعاله فتيل الانتفاضة الثانية المسلحة.

هناك من يقول ان الرئيس عباس يريد المناورة، وقد لا ينفذ ما جاء في خطابه على الارض، وينتظر، او يأمل تدخلا امريكيا، او دوليا، للضغط على اسرائيل، وتقديم بعض التنازلات، ولكن في المقابل هناك من يؤكد في الدائرة الضيقة المحيطة بالرئيس عباس انه جاد في كلمة قالها، وسيبدأ التطبيق فور عودته الى رام الله، اذا سمحت له اسرائيل بالعودة.

الرئيس عباس تحدث عن الوحدة الوطنية الفلسطينية، مثلما تحدث عن مقاومة الاحتلال، واذا كان جادا فعلا في اقواله هذه، فانه يستحق كل الدعم والمساندة، اما اذا كانت تهديداته هذه مثل التهديدات السابقة، وان قنبلته التي فجرها من منبر الامم المتحدة ستكون “قنبلة صوتية”، ونأمل الا يكون الحال كذلك، فانه يكون قد انهى حياته السياسية نهاية صعبة وغير مسبوقة.

الخطاب جاء تلبية للمطالب الفلسطينية، وان جاء متأخرا اكثر من 15 عاما، ولكنه ان يأتي خير من ان لا يأتي على الاطلاق، واذا جرى ترجمته عمليا على الارض فان الرئيس عباس يكون قد حجز مكانة له في التاريخ الفلسطيني، ومسح الكثير من اخطائه، وهذا ما نأملة ويأمله الغالبية الساحقة من الشعب الفلسطيني.