قال محمد عبادي، الأمين العام لجماعة "العدل والإحسان"، إن الأخيرة مستعدة للحوار مع الدولة بشروط، وإنها لن تتخلى عن وظيفتها الدعوية والتربوية وتتحول إلى ناد سياسي محض.

واعتبر عبادي في حوار أجراه مع "المساء"، حكومة  بنكيران مجرد واجهة تزيينية للدولة يراد لها إخفاء ما لا يمكن إخفاؤه من طبيعة حقيقية لاستبداد وفساد جاثمين على صدر الوطن.

وبخصوص اتهامات إلياس العماري، نائب الأمين العام لحزب "الأصالة والمعاصرة"، بشأن مساندة الجماعة لحزب "العدالة والتنمية"، رد عبادي بالقول إن العماري يدور في فلك السلطة.

وأضاف الأمين العام للجماعة بحسب ما أوردته "المساء" في عدد نهاية الأسبوع 3و4 أكتوبرن (أضاف) أنه حدث تحريف توجهات الناخبين برشاوى بلغت عشرات ومئات الملايين واستعمال النفوذ في افتراس المناصب وتشكيل مجالس مناقضة تماما لاتجاهات التصويت الشعبي.