في سياق ردود الأفعال التي خلفها فيلم "الزين اللي فيك" لمخرجه نبيل عيوش، استضاف المنشط الإذاعي "مومو"، عاملة جنس، على أمواج إذاعة "هيت راديو"، من أجل استقاء رأيها في الفيلم المثير للجدل، والذي أصبح حديث المغاربة مؤخرا.

واعترفت "بائعة الهوى" أنها فضلت الولوج إلى عالم الدعارة بسبب حاجتها للمال، مؤكدة أنها تربح ما يقارب 2000 إلى 2500 درهم كل ليلة.

كما أكدت المتحدثة، أن كل ما جاء في اللقطات المسربة من فيلم "الزين اللي فيك"، هو الواقع الذي تعيشه معضم عاملات الجنس في المغرب، ضاربة المثال باللقطة المصورة داخل سيارة الأجرة، حيث اشارت في ذات السياق إلى أن لكل عاهرة سائقها الخاص، مقللة من هول الكلام النابي الذي تلفظت به بطلات الفيلم.

وقالت المتحدثة، "إن نبيل عيوش لم يكذب بل إنه نقل الواقع"، وأضافت متسائلة:" استغرب من هذا المجتمع الذي لم يتقبل الفيلم رغم أنه عادي جدا".

وطالبت المتحدثة، بعدم منع الفيلم من العرض من أجل كشف معاناة فئة العاهرات وواقع الدعارة في المغرب.