بديل- عن سكاي نيوز عربي

رفض عالم الاقتصاد النافذ، توماس بيكتي، الخميس، تسلم "وسام جوقة الشرف"، أرفع وسام في فرنسا، منتقدا الرئيس الفرنسي، فرانسوا هولاند، وحكومته الاشتراكية.

وقال بيكتي لفرانس برس "علمت للتو أني سميت لنيل وسام جوقة الشرف. أرفض هذا الترشيح، لأني لا أعتقد أن الحكومة هي التي تقرر من يستحق التقدير".

وأضاف مؤلف، "الرأسمال في القرن الحادي والعشرين" الذي كان أحد أكثر الكتب الاقتصادية مبيعا، "الأحرى بهم أن يركزوا على انعاش النمو (الاقتصادي) في فرنسا وأوروبا".

وكان بيكتي، الاقتصادي البالغ من العمر 43 عاما، مقربا من الحزب الاشتراكي في السابق، لكنه نأى بنفسه عن سياسات الرئيس فرانسوا هولاند.

واسترعى بيكتي الانتباه بكتابه، الذي يقدم نظريات لتنامي الفروقات الاقتصادية، وقد بيع منه نحو مليون ونصف مليون نسخة، واشتهر في الولايات المتحدة.

والتقى بيكتي مستشاري الرئيس الأميركي، باراك أوباما، ولكنه لقي حفاوة أقل في فرنسا، حيث بات من منتقدي الحكومة الاشتراكية، بسبب سياستها الضريبية.