علم "بديل" من مصادر محلية أن قيادي حزب "الاستقلال" حمدي ولد الرشيد محاصر في هذه الأثناء بفندق في مدينة الداخلة من طرف أعضاء من حزب "الحركة الشعبية" تابعين لقبيلة ولاد دليم.

وبحسب نفس المصادر فإن سلطات العيون تحاصر عشرات السيارات، أصحابها من قبيلة الركيبات، التي ينحدر منها ولد الرشيد، تحاول الانتقال إلى مدينة الداخلة لدعم قيادي حزب "الاستقلال".

وأوضحت المصادر أن ولد الرشيد حل اليوم بمدينة الداخلة لتشكيل مكتب الغرفة الفلاحية، بعد أن نجح في استقطاب عدد من الأعضاء لحزب "الاستقلال" وهو ما أغاض زعيم "الحركة الشعبية" في المنطقة، الذي كان وراء الإطاحة بالاتحادي حسن الدرهم، الأمر الذي جعله يعبئ أنصاره لمواجهة ولد الرشيد، خاصة وأن الأخير يخطط للسيطرة على الداخلة في الانتخابات الجهوية والجماعية المقبلة بحسب نفس المصادر.