بديل ـ الرباط

أفاد ناشط حركة 20 فبراير سعيد الزياني، أن ولاية الأمن بمدينة الدار البيضاء اعترفت  لعائلة عضو الحركة مولو الحر بتواجد الأخير لديها مبغة إياها بأنه في حراسة النظرية لمدة 48 ساعة دون الإدلاء بأي تفاصيل.

وكان مصير  مولود بعد اعتقاله، مساء الثلاثاء 05 غشت، قد أثار جدلا على الصفحات الإجتاماعية وكتب سمير برادلي أحد نشطاء الحركة : "لحد الان ليست هناك أي معلومات حول مكان تواجد المناضل العشريني مولود العمري المعروف باسم Molod Hor الذي اعتقل أمس على الساعة الثامنة و النصف ليلا بالمدينة القديمة..كما أننا لا نعرف أسباب و ملابسات الاعتقال"، داعيا  نشطاء الحرة إلى الإلتحاق بمقر الأمن عند الساعة الثامنة مساء.