بديل- الرباط

يجول منذ ثلاث ساعات من الآن (الأربعاء 25 يونيو) وفد أمني مُختلط، فوق أزيد من أربعين هكتار مزروعة بنبتة "الكيف"، بمنطقة "اكدن دجامع" قيادة فييفي بنواحي إقليم الشاون.

وأكد أعضاء بـ"جمعية الدفاع عن حقوق الإنسان"، لموقع "بديل" أن الوفد، المكون من مسؤولين مركزيين بالدرك الملكي التابع لإقليم الشاون وعناصر من القوات المساعدة والسلطة المحلية يتقدمهم قائد قيادة فيفي، وقفوا على المساحة المزروعة.

وقال  المستشار الجماعي محمد قشور لموقع "بديل" إن رجل سلطة أخ أحد أصحاب المساحة المزروعة، "هرب" من المنطقة، بعد علمه بحلول الوفد الأمني، حتى لا يقود الأخير إلى المكان المعني، منهما الأخير بالتستر على أخيه من خلال التقرير التي يرفعها للسلطات".

ورغم تثمين أعضاء الجمعية لمبادرة الوفد الأمني، إلا أنهم اعتبروها جد متأخرة بحكم تاريخ إعدادهم لتقرير في الموضوع.

ودعا الحقوقيون عامل إقليم الشاون إلى إعطاء أوامره بإتلاف المساحة المزروعة، مخافة جنيها من طرف أصحابها وتحولها إلى مادة الشيرا.

وأكد  المستشار الجماعي محمد قشور " أن المساحة الأكبر تعود لفقيه مستشار جماعي، مقرب من حزب "العدالة والتنمية" يدعى عبد الله احسيسن، وأحمد مليلي، عضو بنفس الحزب.

وفيما ظل هاتف الفقيه يرن دون رد، تعذر الإتصال بأحمد الميلي.