بديل ــ الرباط

توفي في الساعات الأولى من صباح يوم السبت 14 فبراير بمدينة الدار البيضاء، الفنان الأمازيغي القدير عموري امبارك، بعد مرض عضال لم ينفع معه علاج.

وكان الراحل مصابا بمرض السرطان الخبيث، ومكث مدة طويلة بالمستشفيات، دون جدوى.

ويعد عموري، واحدا من عمالقة الموسيقى الأمازيغية، بالمغرب وفنانا يعرف معنى الرقي جيدا وساهم في التأسيس لتجربة فنية متميزة ونقل الموسيقى الأمازيغية إلى العالمية.

ومن المنتظر أن يتم تشييع جثمان الراحل بمسقط رأسه بمدينة تارودانت التي فتح عينيه بها.