أكد مصدر من داخل المجلس الوطني لحزب " الاستقلال" المنعقد في هذه الأثناء من يوم السبت 21 نونبر، (أكد) أن صفيرا وهتافات تعالت ضد ولد الرشيد، خلال إلقائه لنقطة نظام في جدول أعمال المجلس الوطني.

وذكر مصدر الموقع، "أنه بعد أخد ولد الرشيد لنقطة نظام حول تحديد جدول أعمال المجلس الوطني، ومطالبته بترك مسألة تحديد النقاط التي سيتم تناولها في هذا المجلس للحاضرين على اعتبار أن المجلس الوطني سيد نفسه، وهو الوحيد الذي يمكنه إدخال التعديلات التي يريد على القوانين المنظمة له، وذلك في دفاعه (ولد الرشيد) على إدراج نقطة تشكيل لجنة تحضيرية للإعداد للمؤتمر المقبل، تعالت هتافات وصفير داخل القاعة ضد مداخلة القيادي الإستقلالي".

وأوضح نفس المصدر أن أصحاب الهتافات والصفير استهجنوا مداخلة ولد الرشيد بعد أن بدأ في شرح قوانين الحزب للحاضرين وما يجب فعله معتبرين ذلك استصغارا لهم واستهانة بمدى اطلاعهم على قوانين الحزب" حسب المصدر.