بديل ــ الرباط

رغم الثقل الكبير الذي نزل به شباط وقياديو حزبه، أدانت ابتدائية مراكش يوم الخميس 19 فبراير، "الاستقلالي" عبد اللطيف أبدوح، بخمس سنوات سجنا نافذا وغرامة مالية قدرها خمسون ألف درهم مع حجز أربع شقق له.

وقضت المحكمة أيضا في حق المستشارين الجماعيين،  محمد الحر و محمد نكيل و عبد العزيز مروان و عبد الرحيم الهواري و عمر ايت عيان و لحسن امردو بثلاث سنوات سجنا نافذا، في وقت تمت تبرئة المستشار البردعي.

وفي تعليقه على هذه الأحكام اعتبر رئيس "الهيئة الوطنية لحماية المال العام بالمغرب"، هذا الحكم بالنسبة للهيئة "مفخرة للقضاء الواقف والجالس رغم الهجومات التي تعرض لها القضاء في ملف ابدوح وخاصة منه النيابة العامة التي كالت لها صحافة الارتزاق والرصيف الكثير من الاتهامات"، مرجحا السباعي، أن تتلو هذا الملف ملفات أخرى لم يجر البث فيها وقد بلغت حوالي 20ملفا.

وكان أبدوح قد توبع على خلفية بيعه لـ"كازينو السعيدي" بثمن بخس، وتفيد المعطيات أن المدانين اغتنوا من السمسرة في الخفاء.