علم "بديل" أن أحد المسؤولين المعتقلين على خلفية مقتل "شهيد الحكرة" محسن فكري، نُقل من السجن إلى المستشفى على وجه السرعة اليوم الجمعة 4 نونبر الجاري.

وبحسب ما نقله للموقع مصدر مطلع، فإن "الأمر يتعلق بخليفة قائد المقاطعة الرابعة، الذي حاول الانتحار في ساعة متأخرة من ليلة الخميس الجمعة 3/4 نونبر الجاري، عبر "لطم" رأسه مع جدران الزنزانة الموجود بها، مما خلف جروحا غير معروف مدى خطورتها، قبل أن يتم نقله لمستشفى محمد الخامس بالحسيمة لتلقي العلاجات".

من جانبه ذكر مصدر طبي في حديث مع الموقع، أن "المسؤول المعتقل أصيب فقط بوعكة صحية استدعت نقله إلى المشفى".

وذكر المصدر الطبي أن "الخليفة يضع " فوطة" على وجهه الآن داخل المستشفى حتى لا يجري معرفته، مشيرا المصدر إلى أن هذا الخليفة له سوابق سلبية مع العديد من العاملين بهذا المستشفى إضافة إلى مواطنين".

مصدر آخر للموقع أفاد أن "الخليفة تعرض لضغوط كبيرة من سجناء نتيجة فاجعة شهيد الحكرة قبل أن يسقط مغميا عليه".

وفي ذات السياق، حاول الموقع تجميع تفاصيل ومعطيات دقيقة حول الموضوع، سيعود لنشرها لاحقا.

يذكر أن مصدرا قد ذكر أن "التحقيقات الأولية أشارت إلى كون هذا الخليفة هو من قال لمسؤول عن آلة فرم النفيات الموجودة بشاحنة جمع الأزبال، "إذا مبغاش ينزل طحن مو"، في إشارة للشهيد محسن فكري، كما أن نفس المسؤول هو من استدعى شاحنة جمع النفايات، بأمر من قائد المنطقة الرابعة، وهذا الأخير تلقى الأمر بدوره من وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالحسيمة".