نُقل قبل قليل من مساء الثلاثاء 13 اكتوبر، المؤرخ والأستاذ الجامعي، المعطي منجب، على وجه السرعة إلى مستعجلات مستشفى الشيخ زايد قبل أن يتم نقله فيما بعد لمستشفى إبن سينا، وذلك بعد تدهور حالته الصحية نتيجة إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم التاسع على التوالي.

وحسب ما نقله عضو رئاسة لجنة دعم منجب سليمان الريسوني، "فقد أغمي على منجب، مع خروج سوائل من فمه، قبل قليل داخل مقر فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالرباط حيت يخوض إضرابه عن الطعام".

وكان أعضاء لجنة دعم منجب، سليمان الريسوني وسيون أسيدون، وفؤاد عبد المومني، قد زاروا الأمين العام للمجلس الوطني لحقوق الإنسان حيث نبهوه للوضع الصحي الخطير الذي وصل إليه المعطي منجب بسبب إضرابه عن الطعام والذي بلغ يومه التاسع، طالبين منه أن يلعب دوره الوسيط المخول لهذا المجلس".