نقلت سيارة إسعاف القاضي المعزول عادل فتحي، قبل قليل من يوم الجمعة 19 يونيو، بعد تعرضه لحادثة سير، نجمت عنها أضرار صحية على مستوى عنقه وصدره وكتفه.

وعلم "بديل" من مصدر جد مقرب من القاضي فتحي أنه كان يسوق سيارته قرب غرفة التجارة والصناعة بمدينة تازة، قبل أن تفاجئه سيارة، لم ينتبه صاحبها أنه كان يسوق في الاتجاه الخطأ، بحسب نفس المصدر.

وأضاف المصدر أن السلطات حجزت على وثائق الشخص المعني، مشيرة المصادر إلى أن القاضي فتحي ورغم وضعه الصحي طالب السلطات بعدم اعتقال السائق ولا حتى مباشرة باقي الإجراءات معه، لكن الشرطة أصرت على القيام بعملها، يضيف نفس المصدر.