بديل ـ الرباط

أكدت مصادر متطابقة، أن الدركي المُتورط في قضية "سب" الذات الإلهية، و إهانة مواطنة، عند اعتقالها و نقلها إلى مركز الدرك بمنطقة طماريس، أصيب بنوبة عصبية، عند علمه بانتشار الفيديو على المواقع الإجتماعية.

و أضافت المصادر، بحسب ما نقله موقع "الهدهد"، أن الدركي يرقد الآن في مصحة نفسية بمدينة الرباط، بعد أن ساءت حالته جراء استدعائه من طرف القيادة العامة للدرك الملكي، من أجل اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة معه.

و بحسب ذات المصدر فإنه سيتم استئناف التحقيق مع الدركي، حال تماثله للشفاء، في انتظار تقديمه أمام أنظار المحكمة العسكرية.

وراجت أنباء خلال الأيام القليلة الماضية عن غضب الجنرال دو كور دارمي حسني بنسليمان، القائد العام للدرك الملكي، من سلوك الدركي، فأعطى أوامره بإتخاذ الإجراءات اللازمة في حقه.

ولم يتسن للموقع التأكد من صحة هذه المعطيات من الجهات المسؤولة، من أجل الوقوف على حقيقة الموضوع.

يذكر أن مصطفى الرميد وزير العدل و الحريات، أمر بفتح تحقيق مع الدركي الذي "سب" الذات الإلهية، بعد اعتقاله لمواطنة.

وأكدت مصادر أن النيابة العامة استجابت و فتحت تحقيقا بالرباط في الموضوع، بعد أن تم تحديد هوية الدركي المعني، على أن يتم تقديمه أمام أنظار وكيل الملك في غضون أيام.

جدير بالذكر ايضا أن مواقع إلكترونية كثيرة تداولت شريط فيديو، لدركي في حالة "هيجان" بعد اعتقاله لمواطنة، دخل معها في جدال ساخن، مُطلقا عبارات نابية سب خلالها الذات الإلهية، وموجها وابلا من العبارات القدحية للمواطنة الموقوفة.