بديل ـ ياسر أروين

يسود هيجان شديد، بمحيط المجلس البلدي لمدينة القنيطرة، في هذه الأثناء من مساء الجمعة 31 أكتوبر، بعد أن اقتحم طلبة ومواطنون وحرفيون مقر المجلس البلدي لنفس المدينة في وقت يعقد فيه المجلس دورته الشهرية، قبل أن تخرج السلطات بالقوة المقتحمين إلى الخارج.

وعلم "بديل" أن المجتمعين رفعوا دورة المجلس للمرة الثالثة، في وقت تتواصل فيه الشعارات: "المجلس البلدي..ياشفار الأراضي"، قبل أن يهتف الجميع "الرباح ارحل... الرباح ارحل".
ويشهد محيط المجلس البلدي ووسطه حضورا أمنيا مكثفا، في وقت تتزايد فيه شدة الاحتقان وسط الغاضبين، المشكلين من الطلبة ومرصد الحرفيين المنضوي تحت لواء "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الانسان".

ونسبة إلى مصادر محلية فإن المقتحمين في البدء كانوا من الطلبة المحتجين على وسائل النقل، والحرفيين الغاضبين من عدم تمكينهم من حيهم الحرفي، بعد أن كان الرباح قد وعدهم في وقت سابق بنقلهم إليه، قبل أن يلتحق بالمقتحمين مواطنون كانوا يتجولون بالقرب من مقر المجلس البلدي.