تم بشكل مفاجئ إلغاء الرحلة الجوية للزميل الصحفي سليمان الريسوني، منسق لجنة التضامن مع الزميل علي المرابط، مدير موقع "دومان اونلاين"، وعبدو برادة، رئيس تحرير وكالة الأنباء الفرنسية سابقا، والتي كانا ينويان القيام بها نحو برشلونة الاسبانية من اجل زيارة علي المرابط ومواكبة إجراءات حصوله على جواز سفره وفقا لتصريح وزير الداخلية يوم الخميس 06 غشت، قبل أن تعلل إدارة المطار هذا الإلغاء بكون ثمن "الرحلة لم يُؤدَّ".

وقال الريسوني في تصريح لـ"بديل" إنهما كانا بصدد السفر إلى برشلونة كممثلين عن لجنة التضامن مع الصحفي علي المرابط، من أجل مرافقته غدا الجمعة إلى القنصلية المغربية في برشلونة من أجل الوقوف على تسلمه (المرابط) لجواز سفره كما وعده  بذلك وزير الداخلية".

وأكد الريسوني، أنهما تفاجآ بإلغاء رحلتهما بعد أن كان عبدو برادة، قد حجز قبل يومين تذاكر الرحلة بالخطوط الجوية الملكية المغربية، عبر وكالة للأسفار وتم سحب 610 أورو من حسابه البنكي"، مضيفا " أن برادة راسل البنك الذي يتعامل معه في فرنسا وأكدوا له انه تم سحب المبلغ المذكور من حسابه لصالح وكالة الأسفار التي حجز من خلالها تذاكر الرحلة".

وقال الريسوني إنهما "يخشيان أن تكون لهذا المنع علاقة بالتضييق الذي يتعرض له الصحفي علي المرابط، وتضييقا كذلك على لجنة التضامن التي دعمته ولازالت متتبعة لقضيته".

واعتبر الزميل الصحفي سليمان الريسوني، أن هذه أول مرة تحصل فيها مثل هذه الأمور على اعتبار أنه يسافر لأكثر من عشرة مرات في السنة خارج المغرب، كما أن عبدو برادة، كان مكلفا بمهام تجعله يسافر بشكل أسبوعي في اتجاه كل بلدان العالم، وهو الأمر الذي زاد من تخوفهما بأن يكون لهذا الإلغاء علاقة بما يتعرض له المرابط.

وأكد الريسوني أنهما سيصدران بيانا في الموضوع يوضحان فيه ما جرى بالمطار وسيعقدان اجتماعا للجنة التضامن من اجل تدارس الموضوع وإقرار الإجراءات التي سيتخذونها..

وبالموازاة مع ذلك أكد الزميل على المرابط عبر تدوينة على صفحته الإجتماعية أن موقع "دومان أونلاين" الذي يديره، يتعرض صباح اليوم لهجوم مجهول تزامنا مع منع الريسوني وبرادة من التوجه صوب برشلونة الإسبانية.