قُتِل قبل قليل من يوم الثلاثاء 24 نونبر، ما لا يقل عن 6 عناصر من الأمن الرئاسي التونسي فيما أصيب آخرون، قرب مقر التجمع الدستوري الديمقراطي سابقا.

ووفقا لما ذكره موقع "الشروق"، فإن الحادث وقع في شارح محمد الخامس بالعاصمة التونسية.

وأكدت العديد من المصادر الإعلامية التونسية أن أسباب الانفجار غير معلومة الى حد الساعة.