أكد المتحدث باسم تنظيم "الدولة الإسلامية" أبو محمد العدناني في تسجيل صوتي بث اليوم الثلاثاء مقتل الرجل الثاني في التنظيم أبي معتز القرشي، والمعروف باسم أبو مسلم التركماني "على يد الأمريكيين".

وقال العدناني في التسجيل الذي تناقلته مواقع جهادية "فرحت أمريكا وطارت بقتل الشيخ أبي معتز القرشي، وأوهمت نفسها أن ذلك نصر كبير".

وكانت واشنطن أعلنت في 22 آب/أغسطس الماضي مقتل الرجل الثاني في التنظيم المتطرف والمعروف أيضا باسم الحاج معتز في غارة جوية بالقرب من الموصل في العراق.

وأضاف "لن أرثيه لأن أمريكا وحلفاءها فرحوا بقتله، وشمت عملاؤها وكلابها، فرحوا وشمتوا بمقتل رجل من المسلمين أمنيته الوحيدة أن يقتل في سبيل الله"، محذرا الولايات المتحدة من أن القيادي "ربى رجالا وخلف أبطالا تنتظر أمريكا بإذن الله على أيديهم ما يسوؤها".

ولم يحدد العدناني الطريقة التي قتل بها التركماني أو توقيت حصول ذلك.

وبحسب الرئاسة الأمريكية، فإن أبي معتز القرشي قتل عندما كان يستقل سيارة مع قيادي آخر في التنظيم، موضحة أنه كان أحد المنسقين الرئيسيين لعمليات نقل الأسلحة والمتفجرات والآليات والأفراد بين العراق وسوريا.

وعرفه البيت الأبيض على أنه "كبير مساعدي" زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، وكان مكلفا بالعمليات في العراق "حيث أدى دورا رئيسيا في تنظيم العمليات خلال العامين الماضيين" وخصوصا خلال هجوم التنظيم في حزيران/يونيو 2014 وسيطرته على الموصل، ثاني مدن العراق في بداية هجومه الساحق في شمال هذا البلد.