بديل ــ الرباط

عاين موقع "بديل.أنفو"، دخول عدد من أفراد عائلة عبد السلام ياسين، وقياديين في صفوف جماعة "العدل والإحسان"، إلى مقبرة الشهداء، للتفاوض مع مسؤولين أمنيين، عن ولاية أمن الرباط، حول قضية مكان دفن زوجة عبد السلام ياسين، بعد أن أدلت العائلة برخصة الدفن المسلمة من طرف سلطات المدينة.

وخرجت قبل لحظات من ظهر يوم الخميس 26 مارس، سيارة إسعاف من مقبرة الشهداء بالرباط، على متنها بعض المصابين على اثر التدخل الأمني، الذي منع جموع المشيعين من دخول المقبرة.

وكان من ضمن المصابين، الذين نُقلوا إلى المستشفى، عبد الله الشيباني، عضو مجلس إرشاد جماعة "العدل والاحسان"، بعد أن أغمي عليه جراء التدخل الأمني.

وكانت القوات العمومية قد تدخلت في وجه آلاف من مشيعي جنازة زوجة مؤسس ومرشد جماعة "العدل والإحسان" عبد السلام ياسين، وسط حالة من "الهيجان" والغليان، ظهر الخميس 26 مارس.

وعاين "بديل"، العشرات من سيارات الأمن والمئات من عناصر التدخل السريع وهي تمنع آلاف المصلين من دخول مقبرة الشهداء بالرباط، من أجل دفن جثمان الراحلة خديجة المالكي.

واصطفت عناصر الأمن أمام باب المقبرة، وسط حالة من الهيجان والهتاف والشعارات القوية رددتها الجموع الحاضرة، من قبيل "حسبنا الله ونعم الوكيل".