بديل ـ ياسر أروين

يحتج مئات السلاليين من منطقة "اولاد سبيطة" و"وي سليم" ، في هذه الأثناء من صباح يوم الأربعاء 19 نونبر الجاري، أمام مقر البرلمان، مطالبين بـ"إسقاط أنس الصفريوي وشركته".

ووصف المحتجون الصفريوي بـ"الديكتاتور، الذي يستولي على أراضي السلاليين الفقراء"، وطالبوا بضرورة التدخل العاجل والشخصي لملك البلاد، من أجل إنقاذهم من "جشع الصفريوي وجبروته"، كما جاء على لسان المحتجين.

وصدحت حناجر المحتجين بشعارات قوية من قبيل "يا جماهير ثوري ثوري على الصفريوي الديكتاتوري"، "عدموهم قتلوهم ولاد الشعب يخلفوهم"، في إشارة إلى "الإرهاب"، الذي يمارسه عليهم الصفريوي وأتباعه، حسب تصريح أحد المحتجين للموقع.

يذكر أن هؤلاء السلاليين يتهمون الصفريوي وشركته بـ"الإستيلاء" على أراضيهم دون موجب قانوني، وبـ"إقحام" ملك البلاد في ملفات لا علاقة لها من بعيد أو من قريب، حسب محتج آخر.
كما رفع المحتجون شعارات تطالب بـ"فضح" عبد الإله بنكيران والمسؤولين المتواطئين مع الصفريوي، في عمليات "نزعه" للأراضي السلالية.

من جهة أخرى علم موقع "بديل" أن الصفريوي صاحب شركة "الضحى" العقارية رفع دعوى ضد صحفيين ورئيس "الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان"، التي تؤازر السلاليين، متهما إياهم بالقذف والتشهير وطالبهم بمبلغ 2 مليار سنتيم لكل واحد منهم.

يشار إلى أن الناشط الحقوقي عبد الحميد آمين حضر رمزيا للوقفة مدة وجيزة، وعبر عن تضامنه المطلق مع احتجاجات السلاليين ضد لوبيات العقار على المستوى الوطني.