قضت المحكمة الابتدائية بمكناس، يوم الاثنين 10 غشت، بتوقيف موقع "بديل.انفو"، عن العمل ثلاثة أشهر، مع تغريم الزميل حميد المهدوي، رئيس تحرير الموقع، ثلاثة ملايين سنتيم، على خلفية خبر نشره الموقع قبل شهور، يتعلق بانفجار سيارة، بإحدى أحياء مدينة مكناس نشرته قبله عشرات المواقع الوطنية والمحلية.

واتصل الموقع بهيئة دفاع الزميل المهدوي، المتكونة من المحامين محمد طارق السباعي، صبري الحو، محمد الدويري والحبيب حاجي، بعد صدور الحكم، إلا أنهم وبفعل الصدمة، رفضوا جميعا التعليق على الحكم في الوقت الحالي، طالبين فرصة من أجل التفكير في رد يكون بحجم ما أسموه "الحكم الكارثي والقاسي".

وكانت جلسة يوم الاثنين 27 يوليوز قد شهدت مواجهات عنيفة بين رئيس الجلسة ودفاع المهدوي، اضطرت القاضي إلى رفع الجلسة، قبل أن يستأنفها من جديد.

وكان ما "فجر" المُواجهات بشكل أعنف، هو حين خاطب القاضي دفاع الزميل المهدوي، الحبيب حاجي بـ"سمع أولدي قبل أن تشهد الجلسة ذروتها من العنف والمواجهات حين توجه القاضي إلى المتهم سائلا إياه، بعد مشاداة طويلة مع السباعي: هل تتشبث بهذا الدفاع (ويقصد السباعي) لتثور ثائرة أعضاء هيئة الدفاع، قبل أن ينخرطوا جميعا في صراخ صاخب وعنيف، حيث ظل الحبيب حاجي يصرخ "والعداو أعباد الله، الرئيس كيحرض موكلنا ضد الدفاع" فيما صوت السباعي يهز القاعة وهو يشير بأصابعه إلى القاضي "دابا كتْحرض علي الموكل ديالي باش يسحب توكيله لي"، بينما أبدى المحامي الدويري تصريحا طريفا حين دعى القاضي إلى إصدار حكم باسم الملك يقضي بعزل السباعي وآنذاك سينضبطون له.

وكما عرفت ذات الجلسة فصولا غريبة وغير مسبوقة، من مشاحنات بين دفاع الزميل المهدوي و القاضي، الذي عمد في العديد من الأحيان إلى استفزاز الدفاع، مما خلف استياء عارما في أوساط الحاضرين في الجلسة من محامين ومواطنين..

يذكر أن المحكمة الابتدائية بعين السبع بالدار البيضاء، كانت بدورها قد أدانت صباح الإثنين 29 يونيو، على الزميل حميد المهدوي، رئيس تحرير موقع "بديل.أنفو"، بأربعة أشهر حسبا موقوف التنفيذ، مع أداء تعويض قدره 10 ملايين سنتيم تضامنا بينه وبين المتهم الآخر في القضية ، لفائدة المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي، وغرامة مالية قدرها 6000 درهم لفائدة الدولة المغربية، على خلفية ملف "وفاة شاب الحسيمة كريم لشقر".