أشعلت تصريحات واتهامات رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران للمعارضة، قاعة البرلمان خلال مداخلته في جلسة المساءلة الشهرية، بعد ظهر الثلاثاء 28 أبريل.

وشهد قاعة الجلسة، احتجاجات صاخبة وحالة من الفوضى والصفير والصياح، وتبادل الإتهامات، بين الاغلبية والمعارضة، بعدما قال رئيس الحكومة لفرق المعارضة:" تاتقولوا الكلام ديال السفاهة"، الشيئ الذي أثار سخطا وغضبا عارما.

وطالب المحتجون، رئيس الحكومة بسحب تصريحاته غير أنه أصر على عدم سحبه أي كلمة مما تفوه به، في ظل "هيجان" الكاتب الأول لحزب "الإتحاد الإشتراكي" ادريس لشكر، الذي ظل يصرخ "أنت هو السفيه ..أنت هو السفيه.."، قبل أن يجيبه بنكيران:"ماشي معاك كانهضر أنا كانهضر على اللي تايقول داعش والنصرة والموساد"، في إشارة إلى حميد شباط الأمين العام لحزب "الإستقلال".

وبعد لحظات ساخنة ومشحونة، انقطع البث بعد أن رفع الطالبي العلمي الجلسة.