قال القاضي المعزول محمد قنديل، المعروف في الأوساط الإعلامية بـ"قاضي العيون":"لقد قررت أن أُسقط الجنسية المغربية عني احتجاجا على قرار عزلي وعلى الأوضاع المزرية في البلاد".

وأضاف "قاضي العيون" في تصريح لـ"بديل.أنفو":" واش ولينا زبل فهاد البلاد، مادام القانون المغربي يسمح  بتقديم طلب التنازل عن الجنسية، فسوف أراسل الجهات المعنية من أجل إسقاط الجنسية المغربية عني".

وكتب قنديل، على حسابه الشخصي بـ"الفيسبوك"، مساء الخميس 28 ماي: "سوف أرسل غدا (في إشارة إلى الجمعة 29 ماي) عن طريق البريد طلب التنازل عن الجنسية المغربية، لأنني أرفض أن "أحكر" داخل بلدي و أن تهضم جميع حقوقي الدستورية من قبل رجل باع ضميره و باع المغاربة مقابل دريهمات".

وأضاف قنديل، الذي أصدر في حقه قرار العزل، في تدوينته، "أعتذر عن زف هذا الخبر لكم, بعدما تعرضت كمواطن مغربي لجريمة التمييز و بعد أن بلغت على الفساد و تم عزلي, بعد إهانة كرامتي و شرفي و لم تحرك الدولة ساكنا, بعدما تعرضت لمحاولة القتل و تسترت الدولة على المجرمين لأنهم أحسن منا و يستطيعون قتلنا و إهانتنا و إغتصاب بنتنا, و نحن نأتي في المرتبة الأخيرة و تعضم حقوقنا المدنية و لا أحد يعيرنا اهتماما. بعد أن اكتشفت أنه لا عدل بهذا البلد (من الساس لراس)."بحسب تعبيره

يشار إلى أن المجلس الأعلى للقضاء، قد قرر عزل القاضي بابتدائية العيون، محمد القنديل، المعروف إعلاميا باسم "قاضي العيون"، بعد التحقيق معه بتهم تتعلق بـ"إخلال بمبادئ النزاهة والشرف والوقار".