بديل ـــ الرباط

أعلن الحساب الشخصي المنسوب لـ "قاضي العيون"، محمد قنديل، على موقع "فيسبوك"، "سحب" الأخير لبيعته للملك محمد السادس، بعد أن أكدت تدوينة على نفس الحساب "تعرض زوجته للتهديد بالإغتصاب أمام عينيه، من قِبل الشرطة".

وأورد حساب "قاضي العيون" :"أين هو الضامن لاستقلال القضاء.. كنت أحبك في الله ظنا مني أنك رجل عادل ولكن للأسف خاب ظني فيك، واليوم أسحب بيعتي ولا أعترف بك ملكا على المغرب بعد أن هددوا زوجتي بالاغتصاب أمام عيني و الشرطة التي قلت لنا في خدمة الشعب تحميهم و تحمل العصي لتنهال علي بالضرب".

وجاء أيضا في التدوينة، المنسوبة للقاضي، أنه خلال الفترة التي قضاها بمدينة العيون "حُرم من أبسط الحقوق لأنه مغربي شريف"، مُضيفة :"عرفت شحال نحن المغاربة رخاص عند النظام من الأساس للراس".

والمثير في هذا كله، هو أن "قاضي العيون"، كان قد أكد خلال حوار مصور مع "بديل"، قبل أسبوعين "أنه يقبل بأي قرار ضده يأتي من الملك حتى ولو كان قرارا ظالما"، وعند سؤاله خلال نفس االحوار، عن سر رفضه ما يعتبره "ظلما" من الوزير ورئيس محكمة العيون والوكيل العام بها، رد القاضي "لكون الملك هو ولي أمري".

وحاول الموقع  مرارا الإتصال بالقاضي إلا أن هاتفه ظل مغلقا، مما يطرح سؤالا عن سبب رفضه التحدث عبر الهاتف و الإكتفاء بالتواصل عبر البريد الإلكتروني لصفحته الإجتماعية حين أكد عبر رسالة أن "كل ما كتبه صحيح وأنه لن يسحب حرفا منه".

وعاين الموقع، العديد من التعاليق، المتقاطرة على تدوينة "خلع البيعة" المنسوبة للقاضي، حيث طالبه عدد من النشطاء بسحب ما كتبه، لكنه رفض ذلك.

ولم يتسن للموقع لحد الساعة، التأكد من كون قنديل، هو من كتب التدوينة على حسابه الشخصي فعلا، أم أن الأمر يتعلق بعملية "اختراق".