شهد معتصم خريجي "البرنامج الحكومي لتكوين 10 آلاف إطار"، بمدينة مراكش اليوم الجمعة 11 نونبر، وقوع عشرات الإغماءات في صفوف الأطر المضربة عن الطعام لليوم الثاني على التوالي.

وقال عضو "المجلس الوطني لأطر البرنامج الحكومي 10000 إطار تربوي"، عبد الله الناصري، في تصريح لـ"بديل"، "إن اليوم الثاني عرف وقوع عشرات الإغماءات في صفوف المعتصمينن بساحة جامع الفنا، وحسب المعطيات الأولية فهناك أزيد من ثلاثين حالة إغماء والعدد مرشح للإرتفاع".

%d9%851

وأضاف الناصري، " يمكن القول أنه تم نقل المعتصم إلى المستشفى بسبب العدد الكبير من الإغماءات بسبب معركة الأمعاء الفارغة التي نخوضها لليوم الثاني على التوالي والتي ستستمر ليومين آخرين، مع إمكانية تمديد هذا الإضراب عن الطعام".

نفس المتحدث، "أكد أيضا أن سيارات الإسعاف لازالت لحدود اللحظة تتنقل ذهابا وغيابا بين المستشفى والمعتصم لأنه وبين الفينة والأخرى يتم تسجيل حالات إغماء مما يستوجب نقلها على عجل لتلقي الإسعافات".

%d9%854%d9%852

وكانت عناصر أمنية بزي مدني من جديد بعد زوال يوم الثلاثاء 8 نونبر الجاري، قد تدخلت في حق خريجي البرنامج الحكومي لتكوين 10 آلاف إطار، المعتصمين بساحة جامع الفنا بمراكش المدينة التي تحتضن فعاليات "مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للتغيرات المناخية" (كوب 22)، مما خلف العديد من الإصابات المتفاوتة الخطورة.

%d9%853