بديل ـ الرباط

"رُكِل" و"سُبَّ" شباب من حركة "مالي" و"مجلس المسلمين السابقين"، من طرف رجال أمن بزي مدني، خلال تنظيمهم لوقفة احتجاجية أمام البرلمان، بتزامن مع آذان المغرب، مساء السبت 19 يوليوز. حسب عماد الدين حبيب، أحد أعضاء المجلس المذكور.

وحجز رجال الأمن، بحسب نفس المصدر،  على ثلاثة هواتف وثلاث بطائق تعريف وطنية وحاسوب قبل إعادة المحجوزات إلى أصحابها.

وأضاف المصدر أن السلطات مسحت جميع الصور التي التقطت للتدخل الأمني، بعد أن حجزت جميع الهواتف من أصحابها بما فيها هواتف صحفيين.

وحمل المحتجون قبل تفريقهم، لافتات كتب عليها "الأكل جريمة" كما كتب عليها شعارات تندد بالقانون المجرم للأكل في شهر رمضان.

وتظاهر المعنيون من اجل ما أسموها " حرية المعتقد" و"حق الأكل في شهر رمضان"، وللتنديد بما وصفوها بـ"التهديدات الإرهابية" ضد الناشط والمفكر أحمد عصيد.

الصورة من الأرشيف خلال تدخل ضد نفس النشطاء