بديل ــ الرباط

علم "بديل"، أن القضاة الأربعة الذين طعنوا في شرعية مؤتمر المجلس الوطني الأخير للنادي المنعقد بالرباط، تنازلوا قبل قليل من يوم الإثنين 9 مارس، عن طعونهم، بعد اجتماع لهم برئيس النادي وأعضاء المجلس التنفيذي.

وقال عبد اللطيف الشنتوف، رئيس نادي قضاة المغرب، في تصريح لـ"بديل":"إن هذا التطور يُعد انتصارا للنادي، على كل أولئك الذين تربصوا وراهنوا على نهايته"، موضحا أن " المحكمة الإبنتدائية ستُلغي قرار تجميد أنشطة النادي"، مؤكدا في الوقت نفسه أن "نادي قضاة المغرب سيغدوا أقوى مما كان عليه، وانه سيصدر بلاغا في الموضوع لتنوير الرأي العام".

من جهته قال القاضي محمد الهيني:"إن هذا التطور أعاد الروح للنادي والقوة والتكتل لجميع أجهزته"، مؤكدا أنه (النادي) سيصبح "ندا قويا في معركة استقلالية السلطة القضائية، وسيواجه كل التراجعات والقوانين التي جاء بها وزير العدل والحريات"، مشيرا إلى النادي سيصبح "أقوى مما كان عليه، وسيضحد مزاعم كل المتربصين به".

وجاء هذا التنازل، بحسب ما أكدته بعض المصادر، للموقع، بعد تحركات ووساطات من طرف بعض القضاة، لحث الطاعنين على التنازل والتكثل تحت إطار واحد.

وكانت المحكمة الإبتدائية بالرباط، قد قضت صباح الأربعاء 28 يناير، بتجميد جميع أنشطة "نادي قضاة المغرب"، بأمر استعجالي وبالنفاذ المعجل، على خلفية طعن بعض القضاة في شرعية مؤتمر المجلس الوطني الأخير للنادي المنعقد بالرباط، ليعود إلى العمل بهياكله القديمة تحت رئاسة ياسين مخلي.